يستثمرصندوق المغرب الرقمي في الشركات الناشئة الواعدة في قطاع التكنولوجيات الحديثة.

التّمويل المؤسّسي

صندوق المغرب الرقمي هو صندوق مؤسسي بقيمة 100 مليون درهم مغربي مُخصّص للشركات التي تنشط في قطاع التكنولوجيات الحديثة وذلك لمواكبة المقاولين الموهوبين في إنجاح شركاتهم. ويعد صندوق المغرب الرقمي أول صندوق مُخصص للشركات الناشئة المغربية باستثمارات تبدأ من 1 مليون درهم مغربي. وترأس الصندوقَ الشركة ُ المغربية لتكنولوجيا المعلومات MITC المُسيِّرة لحاضنة تكنوبارك.

التزام مُواطِن

صندوق المغرب الرّقمي هو ثمرة التّفكير في إستراتيجية جديدة لتنمية تكنوبارك سنة 2009، وقد رأى النّور في إطار برنامج "المغرب الرقمي 2013"الذي وضعته وزارة الصّناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة. وتلتزم الحُكومة المغربية عبر الشركة المسيرة لحاضنة الأعمال تكنوبارك، والبنك المغربي للتجارة الخارجية، والتجاري وفابنك، وصندوق الإيداع والتدبير، والبنك الشعبي المركزي، بدعم وتطوير المشاريع التكنولوجية الواعدة عن طريق هذا الصندوق.

شراكة طويلة الأجل

فضلا عن أن صندوق المغرب الرقمي رافعة ٌ مالية ٌ، فهو محرك قوي للدفع بالمقاولات الناشئة ذات الإمكانات القوية الساعية إلى احتلال المناصب الريادية في قطاعها. فالصندوق، ومن خلال الشركة المُسيِّرة MITC Capital، يصبح عضوا في مجالس المقاولة لتقديم الاستشارة والمتابعة. وقد أُحدِث نادي رعاة الأعمال (Business Angels) ـ أو ما يُسمّى نادي صندوق المغرب الرقمي ـ بغرض الاستثمار إلى جانب الصندوق ووضع تجربة مهنية تكميلية رهن تصرف المقاولين.

التفاعل

وحيث أن قطاع التكنولوجيا قطاع ما فتئ يتطور بسرعة كبيرة، فإن صندوق المغرب الرقمي يجمع بين صرامة تسيير الأموال المؤسسية ومرونة الإجراءات العملياتية حتى تكون لاستثماراته القدرة على التفاعل السريع. ويستقبل فريق التسيير، طيلة النهار، المقاولين بناء على طلبهم.